تخطى إلى المحتوى

شكل وخطوات علاج لدغة البرغوث ومضاعفاتها

لدغ الناموس - قرص البق - قرص البراغيث

قرصة البراغيث عادة ما تكون مميزة ببعض العلامات والأعراض المميزة. إليك بعض العلامات التي يمكن أن تساعدك في تحديد الشكل قبل علاج لدغة البرغوث:

  • علامات اللدغة: قد تظهر على الجلد علامات صغيرة بحجم الإبرة تكون حمراء أو أحمر فاتح. وعادةً ما تكون هذه العلامات متجمعة في مجموعات أو خطوط صغيرة على الجلد، وتميل للتواجد في المناطق التي تكون مكشوفة أو تتعرض للبراغيث بشكل مباشر.
  • الحكة الشديدة: قد يكون لأعراض الحكة الشديدة تأثير كبير على الجلد المصاب. إذا كنت تشعر بحكة شديدة ومستمرة في منطقة معينة من الجلد، فقد يكون سببها قرصة البراغيث.
  • البثور والتورم: في حالات الحساسية الشديدة أو الردة الجلدية، قد تظهر بثور صغيرة محمرة حول موقع اللدغة. قد يصاحبها أيضًا تورم في المنطقة المصابة.
  • آثار الحكة: قد يؤدي الحك المستمر بسبب القرصة إلى ظهور آثار على الجلد مثل التآكل والجروح أو حتى الالتهابات الثانوية.
علاج لدغة البرغوث
علاج لدغة البرغوث

خطوات علاج لدغة البرغوث

لدغة البراغيث تسبب تهيجًا وحكةً شديدة على الجلد، وقد تتسبب في التهاب الجلد والتهاب البثور. إذا تعرضت للدغة من البراغيث أو تشتبه في ذلك، يُنصح باتخاذ الإجراءات التالية:

  1. غسل المنطقة المصابة: استخدم ماء دافئ وصابون معتدل لغسل المنطقة المصابة جيدًا. قد يساعد ذلك في إزالة أي بقايا البراغيث المتبقية.
  2. تجنب الحكة: قد تكون الحكة الناجمة عن لدغة البراغيث مزعجة جدًا، ولكن من الأفضل تجنب حك المنطقة المصابة قدر الإمكان. يمكن استخدام مرهم مهدئ للحكة موصوف من قبل الطبيب لتخفيف الأعراض.
  3. تطبيق مرهم مخفف للألم والتورم: يمكن استخدام مرهم مخفف للألم والتورم الموصوف من قبل الطبيب لتخفيف الأعراض. يمكن أن يحتوي المرهم على مكونات مثل الهيدروكورتيزون أو الليدوكائين التي تساعد في تهدئة الالتهاب وتخفيف الألم.
  4. استشارة الطبيب: إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت، أو إذا كانت هناك علامات على وجود التهاب بالغ، فيجب استشارة الطبيب. قد يوصي الطبيب بوصف مرهم قوي أو أدوية مضادة للالتهابات إذا لزم الأمر.
  5. غسل الملابس والبيئة: يجب غسل الملابس والمفروشات والفرش وأي أغراض قد تكون ملوثة بالبراغيث. يُفضل استخدام ماء ساخن ومنظفات فعالة للقضاء على البراغيث وبيوضها.

مضاعفات تحدث بسبب لدغة البراغيث

لدغة البراغيث قد تسبب بعض المضاعفات والتأثيرات السلبية على الصحة، ومن بين المضاعفات المحتملة:

  1. التهاب الجلد: يمكن أن تسبب لدغة البراغيث تهيجًا واحمرارًا في الجلد، وفي بعض الحالات قد يحدث التهاب جلدي يسمى التهاب الجلد التأتبي أو التهاب البثور.
  2. الحساسية والحكة الشديدة: يعتبر الحكة هو العرض الأكثر شيوعًا بعد لدغة البراغيث، وقد يؤدي التكرار المستمر للحكة إلى تهيج وتلف الجلد.
  3. العدوى الثانوية: قد يحدث تهيج وتشكل جروح نتيجة للحكة المستمرة، وهذا قد يزيد من احتمالية حدوث عدوى ثانوية عن طريق البكتيريا التي تدخل الجلد.
  4. القلق النفسي والاكتئاب: يمكن أن تؤثر لدغة البراغيث على الحالة النفسية للشخص المصاب، حيث يمكن أن تسبب الحكة المزمنة وعدم الراحة اضطرابات النوم وزيادة المستويات التوتر والقلق.
  5. نقل الأمراض: على الرغم من أن لدغة البراغيث نادرًا ما تنقل الأمراض للبشر، إلا أنها يمكن أن تكون وسيلة لنقل البكتيريا والفيروسات بين الأفراد، خاصة في حالات العدوى الثانوية الناجمة عن الحكة المستمرة والتآكل الجلدي.

شركات مكافحة البراغيث بالسعودية

شركة مكافحة البراغيث بجدة شركة مكافحة البراغيث بالدمام شركة مكافحة البراغيث بمكة– شركة مكافحة البراغيث بالرياض

شركات مكافحة البراغيث بالإمارات العربية المتحدة

مكافحة البراغيث بالعين – مكافحة البراغيث بأبوظبي – مكافحة البراغيث بدبي

شركات مكافحة البراغيث بمصر

مكافحة البراغيث بالقاهرة – مكافحة البراغيث بالعين السخنه – مكافحة البراغيث بالغردقة و البحر الأحمر – مكافحة البراغيث بالساحل الشمالي و مرسي مطروح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *